الأحد 23 يونيو 2024

عرف على تفاصيل تشكيك شقيقة مصطفى قمر في نسبه لعائلتها ولماذا اتهمه محاميها بالتزوير

موقع أيام نيوز

عادةً ما نجد النجوم والفنانين بجوار أشقائهم في جميع المناسبات والمهرجانات أو على مواقع التواصل الاجتماعي يتباهون بأشقائهم وشقيقاتهم ولكن نادرًا ما نجد خصومة تجمع فنان مع أشقائه كما حدث مع الفنان مصطفى قمر.
 في بداية عام 2015، واجه الفنان مصطفى قمر أزمة عائلية كبرى، حين رفعت شقيقته أماني قمر دعوى قضائية تشكك في نسبه لأمها، وذلك بعدما عثرت بالصدفة على أوراق قيد عائلي ينسب فيها مصطفى لأم غير أمها تدعى ليلى حسن عبده، ولذلك قررت رفع دعوى عليه تطالبه فيها برد الميراث الذي آل إليه من أمهما، واتهمته بالتهرب من التجنيد وتزوير قيد عائلي.
 وبالرغم من أن شهادة الميلاد وشهادة التخرج من الجامعة بالإضافة إلى قيد عائلي آخر يرد فيها اسم أم مصطفى قمر، عنايات محمود عثمان، وهي نفس والدة أخته، إلا أن ظهور قيد عائلي آخر جعل أماني ومحاميها يعتقدان أن مصطفى زوره ليثبت أنه ابن وحيد لأمه وبذلك يتم إعفاؤه من التجنيد، ولكن الغريب أن شهادة الإعفاء صدرت باسم أمه الحقيقية.

 

ومن جانبه، نفى مصطفى قمر ما أشاعته شقيقته، ورد على ذلك بنشر مستندات رسمية تفيد صحة نسبه، وصور على مواقع التواصل الاجتماعي تجمعه بأمه لإظهار مدى التشابه بينهما، مشيرا إلى أن أخته تحاول استغلاله ماديا وأنه أنقذها وزوجها من السجن عدة مرات بسبب ديون كانت عليهما وسددها عنهما، وأكد أن والدته توفيت وهي غير راضية عنها.
 وكتب مصطفى قمر على “فيسبوك”، آنذاك: ‘شرف ليّا إني أكون شبه أمي ولكن لست بجمالها ولكنها علمتني الأخلاق وتعلمتها منها وعملت بها.. ولكن المدعوة أختي لم تتعلمها رغم أنها شبه أمي وللأسف شبهي أيضا ولكن في الشكل فقط”.
وساند مصطفى قمر في أزمته، شقيقيه أحمد قمر وياسر قمر تضامنا معه ضد أخته، وأشارا إلى مساعدات قدمها لشقيقته، مشددين على أنهما يفخران بأنه شقيقهما.